وكالة أنباء الادب العربى
مرحبا بكم فى وكالة انباء الادب العربى

موسوعة شعراء العاميه المصريه / مصطفى مقلد

اذهب الى الأسفل

موسوعة شعراء العاميه المصريه / مصطفى مقلد

مُساهمة  وكالة انباء الادب العربى في الثلاثاء فبراير 02, 2016 8:02 pm

[url=][/url]


ورجعت تعشق
اشتقت للأحزان
طب طعم حزنك زمان
ولا حزن الآن !
ولا انت في الحالتين هفأ
تكتم مشاعرك ..
تندفق
وتبوح ..
جراحها تمد فيك
معقول عيونها تصطفيك
تطلع لك الشمس ف نفق
وانت اللي واقف في انهزامك من زمان
تستنى أحلامك ف روحك
وتمني روحك بالمحال
وكل ما تدبل جروحك
بتشد للأحزان رحال
نفسك تفرج دمعتينك للعيال
وتكون مثل في الإمتثال
والإمتهان
عايز تجيب ع الحزن لسه شهود عيان
وشهود على السحر اللي حاصرك
واحتواك
إيه اللي فاضل ينجرح جواك ؟
جنيه همست جوه روحك همس
بانت لغيرك لم تبان لك شمس
هو انت حلمك مرتجع م الأمس ؟
ولا انت صورة أمس ع الجدران !
مانيكان حبيبتك
وانت عصف الريح
انت اتصال الجرح بالمجاريح
دا انت اللي زيك يترمي في ضريح
أحسن ما يفضل حي ع الصلبان
قامت قيامتك
وانت ميت فيك
إيه يعني لما رمشها يجافيك
وسهمها ان سابك
وصابك
أخطأك
وجا فيك !
قلبك جريحك مش جريح الناس
ولا حد داس لك يوم على إحساس
إنت اللي غاوي ترازي في الحراس
وتدوب صبابه ف حضرة السجان
يا أيها الواقف مكان غيرك
خربان قادوسك واتلوى سيرك
حتى العيال بيفتشوا ف عيرك
وخلص كتيرك
وانت مش دريان ... !!



معاك مرايه تشوفني مش مضطر؟
وياك اذا فر الامل صبار؟
عندك أيادي تجرني على بر؟
ممكن أعيش وياك ف نفس الدار؟
نشرب سوا من نبع نفس العين
كانت قصادي الشمس من ساعتين
زِعلت عشان قولتلها خليكي
أجمل مل فيكي إن انتي مش هِيّا
واجمل ما فيها مختصر فيكي
أعملك ايه علشان تصاحبيني
صاحبيني مش عارف طريقهم فين
كفّين سابوني وقعت ع الأسفلت
واتفرفط العقد اللي كان مفروط
وانا مخبّيه
كام جرح زادوا والنزيف هوّاه
والاه
بتكفي لجرح ولجرحين
ياهلترى الاهه بتعمل ايه؟
فين مَية المحاياه يا سيدنا
فين إيدنا تيجي تشد على إيدنا
اتفرفطت بدري عناقيدنا
حباتنا مش عارفه تفر لفين
كانت قصادي الشمس من ساعتين
ماعرفش ليه سحبت شعاع روحي
السهم صاب كل اللي كان ف الهيش
كل اللي عيّان بالحنين
وانا إلا روحي إزاي أعيش
انا فين كده؟وازاي؟وليه؟
كان يجرى ايه
لو كنت م الاول مافيش.؟





ما بتسلمش مصر عليك
ولاحسّت لحد الليله
بغيابك
ولا حسّت بحاضرينها
وشافت صورتك
المرسومه ف الزحمه....
ما عرفتهاش
شوية بوم محاصرينها
شوية كدابين زفه
بتلات ورقات
مشاغلينها
على جبينها
غراب البين بنى عشه
ومن لحم البنات الحور
جمع أوباشه واتعشوا
ونسيوك وإنت صاحب دار
وخبوا عنيك
ما بتسلمش مصر عليك
ولا فكراك
ولا سهرت معاك مره
في بير مسعود
ولا شاورت على قلبك
من الشباك
كأنك كنت مش موجود
كأنك للبعاد والريح
وكل العشقانين زيّك
وكل اللي هواها جريح
وقضّت يومها بالموجود
أنا بأحكي عليك يامه
يا شاعرها
ورغم الوصف
مش فكراك
بأعيد القصه ليل ونهار
وأعيد مشوارك المعتاد
على الكوبري...
وأنا ويّاك
أنا ويّاك تملي ف دايرة النسيان
تِبان أظْهر.
وتِظهر لما خوفي يبان
أنا وإنتَ ف محطة ريح ...
ما بتهدّيش
ما بتوفيش ف يوم بوعود
وقطر بعيد
ما بيعدّيش نواحيها
بنحضن بعض ع الصُلبان
ونتشاهد ونتمنى
عشان نرجع لبير مسعود
بنفس الشوق
ونتمشى على الكوبري ..
اللي عند دسوق
في آخر حته ف الجنه


_________________
اعداد
محمد عبد القوى حسن

maa66aa66@hotmail.com
avatar
وكالة انباء الادب العربى
المدير العام للمنتدى
المدير العام للمنتدى

عدد المساهمات : 264
تاريخ التسجيل : 30/04/2010
الموقع : www.maa66.malware-site.www

http://www.maa66.malware-site.www

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى